لعمر مديد..أفطري كملكة وتعشي كفقيرة

0
أفطر كملك وتغذى كأمير وتعشى كفقير، هي حكمة قديمة ووصفة صحية تختصر بكلمات معدودة ما قد يأخذ سطوراً عديدة وصفحات كثيرة للحديث عما ينبغي أن تكون عليه وجباتنا اليومية الثلاث K وهي تخالف تماماً مسار عاداتنا الغذائية التي تسير عكس ما تدعو إليه هذه الحكمة، فتجدنا نفطر كالفقراء ونتغذى كالملوك ونتعشى كالأمراء.

عندما يكون هذا حال فطورنا فإننا نحرم أنفسنا مما تحتاج إليه أجسامنا من فيتامينات ومعادن ومغذيات أخرى لإمضاء يوم مفعم بالنشاط والبذل والأداء الجيد،

كما أننا نميل مع هذا الحرمان إلى تناول وجبات سريعة خلال النهار لا تُسمن ولا تُغني من جوع، ولا تُسبب سوى السمنة وزيادة الوزن، وتجعلنا أبعد ما نكون عن مراقبة مستوى الكولسترول والدهون الثلاثية في أجسامنا وتحسين مقاومتنا للأنسولين الذي يلعب دوراً رئيساً في ضبط مستوى السكر في الدم.

وللفطور المغذي فوائد عديدة، فقد أثبتت دراسات متعددة أن مواظبة تناول فطور مغذ يطيل العمر ويرفع أمد الحياة.
لتناول الفطور المغذي بانتظام فوائد قريبة الأمد وأخرى بعيدة الأمد. فهو يُزود الجسم بالطاقة اللازمة لضمان عمل وظائف الإدراك بفعالية والتمتع بذاكرة قوية ونشيطة والقدرة على حل المشكلات بقية ساعات اليوم.


أما على المدى البعيد، فإنه يقي من العديد من الأمراض والعلل مثل مرض السكري نوع 2 وأمراض القلب. ويُقصد بالفطور المغذي الوجبة التي تحتوي على البروتينات 12 جراماً من البيض و14 جراماً من الجبن قليل الدهون و13جراماً من الزبادي، والكربوهيدرات خبز معد من القمح الكامل وفواكه وخضار، والدهون غير الضارة بالقلب مثل زيت الزيتون والبندق والبذر والأفوكادو وسمك السلمون.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

error: المحتوي يخضع لحقوق الملكية ، لذا ممنوع النسخ. شكرآ لتفهمكم!!