كيف أغير زوجي الى الأفضل ؟ 5 أسرار عنه استخدميها بذكاء

0
 الرجال لا يرغبون في أن يحسنهم أحد !
يحتاج الرجل الى أن تتقبليه بغض النظر عن عيوبه , و تقبل عيوب الشخص ليس سهلاً .
خاصة عندما ندرك أن بإمكانه أن يصبح أفضل ، و لكن يصبح الأمر أيسر عندما نفهم أن أفضل أسلوب لمساعدته لكي ينمو هو التخلي عن محاولة تغييره بأي أسلوب.

قدمي الثقة و ليس النصح !

يعتبر تقديم النصح لفتة ودية عند النساء , و لكن الأمر ليس كذلك عند الرجال . وعلى النساء أن يتذكرن أن الرجال لا يقدمون النصح إلا إن طلب ذلك مباشرة.
و طريقة التعبير عن الحب عند الرجل هو أن تثقي بأنه سيحل مشكلاته بنفسه.

هذا لا يعني أن على المرأة أن تخمد مشاعرها ، من الطبيعي بالنسبه إليها أن تشعر بالإحباط أو حتى الغضب , ما دامت لا تحاول تغييره.

عندما تحب امرأة رجلاً , فإنها تبدأ في الغالب في محاولة تحسين علاقتهما.
و في فورة حماسها تجعله هدفا لتحسيناتها. و تبدأ عملية تدريجية لإعادة تأهيله ببطء.

لماذا يقاوم الرجال التغيير؟؟

إن المرأة تحاول بطرق لا تحصى أن تغير الرجل أو تحسنه.و هي تظن أن محاولاتها لتغييره تعبير عن الحب ,
و لكنه يشعر بأنه مغلوب على أمره , و مرفوض , و غير محبوب .
و سيرفض بعناد لأنه يشعر بأنها ترفضه .
و عندما تحاول امرأة بتغيير رجل , فانه لا يحصل على الثقة و التقبل الودي الذي يحتاج إليه حقا لكي يتغير و ينمو.

نوعان من الرجال / نوع واحد من السلوك

هناك نوعان من الرجال.
أحدهما يصبح دفاعياً و معانداً لدجة لا تصدق عنما تحاول المرأة تغييره,
بينما سيوافق الآخر على التغيير و لكن ينسى لاحقاً و يرتد إلى السلوك القديم.

و عندما لا يشعر الرجل بأنه محبوب كما هو,
فسيكرر السلوك غير المقبول بوعي أو بلا وعي.
إنه يشعر باجبار داخلي لتكرار السلوك حتى يشعر بأنه محبوب و مقبول!

و لكي يحسن الرجل من نفسه يجب أن يشعر بأنه محبوب بأسلوب مقبول، و إلا فانه سيدافع عن نفسه و يبقى كما هو.
إنه يحتاج الى أن يشعر بأنه مقبول كما هو فقط,و من ثم سيبحث هو بطريقته الخاصة عن طرق للتحسن.

كيف لا أجعل زوجي محور حياتي؟
7 أسرار لاتعرفها المرأة عن الرجل

كلما حاولت المرأة أكثر أن تغير الرجل ,كانت مقاومة الرجل أكبر!

و المشكلة هي أنه عندما يقاوم الرجل محاولاتها لتحسينه, فإنها تسيء تفسير إستجابته.
و تظن خطأ بأنه غير مستعد للتغير,ربما لأنه لا يحبها بدرجة كافية.
و لكن الحقيقة هي أنه يقاوم التغيير لأنه يعتقد بأنه غير محبوب بدرجة كافية.
و عندما يشعر الرجل بأنه موثوق به, و مقبول, و مقدر فسيبدأ بصورة آلية بالتغير و التطور, و التحسن.

كيف تتوقفين عن محاولة تغيير الرجل؟

  • توقفي عن محاولة تحسينه بأي أسلوب. إنه يحتاج إلى حبك, و ليس إلى الرفض لكي ينمو.
  • ثقي به في أن يتحسن بنفسه شاركيه في مشاعرك بصدق و لكن دون المطالبة بأن يتغير.
  • تمرني على الصبر و ثقي بأنه سيتعلم بنفسه ما يحتاج الى أن يتعلمه. إنتظري حتى يطلب نصيحتك.
  • إسترخي و تنازلي قليلاً. تمرني على تقبل العيوب. إجعلي مشاعره أهم من الكمال و لا توبخيه أو تصححيه.
    – تمرني على أن تظهري له بأنه لا يلزمه أن يكون مثالياً تماماً ليستحق حبك.

كيف أغير زوجي ؟ 

في أعماق كل رجل يوجد بطل أو فارس في درع لامع.
و هو يريد أكثر من أي شيء أن ينجح في خدمة و حماية المرأة التي يحب. فحين يشعر بأنها تثق به, يكون باستطاعته أن يلمس هذا الجزء النبيل من نفسه.
و يصبح أكثر رعاية. و حين لا يشعر بأنه موثوق به يفقد بعضا من حيويته و طاقته.

قصة كل رجل يحس بأنه الفارس في الدرع الامع!

تخيلي فارسا في درع لامع يتجول في الأرياف.
ثم يسمع فجأة امرأة تسنجد في ألم.
و في لحظة يستعيد حيويته, و يسرع إلى قلعتها حيث تكون هي محاصرة بتنين.
و يسحب الفارس النبيل سيفه و يقتل التنين. و نتيجة لذلك يستقبل بحب من الأميرة.

البداية

و عندها تفتح الأبواب و يلقى الترحاب و الإحتفاء به من قبل عائلة الأميرة و أهل المدينة.
و تقدم إليه الدعوة إلى العيش في المدينة و يتم الإعتراف به كبطل. و يقع هو و أميرته في الحب.

و بعد شهر يذهب الفرس النبيل في رحلة أخرى.

و في طريق عودته يسمع أميرته تطلب النجدة. لقد هاجم القلعة تنين آخر. و حين يصل الفارس يسحب سيفه و يقتل التنين.
و قبل أن يسدد, تصرخ الأميرة من البرج:”لا تستعمل سيفك, استعمل هذه الأنشوطة. إنها ستعمل بطريقة أفضل”.
و ترمي إليه الأنشوطة و تشير إليه بالتعليمات لكيفية إستعمالها. و يتبع تعليماتها بتردد. ثم يلفها حول عنق التنين و يسحب بشدة. و يموت التنين و يبتهج الجميع.

حبكة القصة

و في حفل العشاء يشعر الفارس بأنه لم يفعل شيئا في الحقيقة.
بطريقة ما, لم يكن يشعر حقا بأنه يستحق ثقة المدينة و إعجابها لأنه إستعمل أنشوطتها و لم يستعمل سيفه. و بعد الحادثة يكون مكتئباً و ينسى أن يلمع درعه.

و بعد شهر يذهب أيضا في رحلة أخرى.
و عند مغادرته بسيفه, تذكره بأن يكون منتبها و تطلب منه أن يبقي معه الأنشوطة. و في طريق عودته إلى البيت يرى أيضا تنينا آخر يهاجم القلعة.

و في هذه المرة يهرع متقدما بسيفه و لكنه يتردد, و يفكر أنه ربما من الأفضل أن يستعمل الأنشوطة. و في لحظة التردد تلك, ينفث التنين ناراً و يحرق يده اليمنى. و ينظر إلى الأعلى في إرتباك و يرى أميرته تلوح له من نافدة القلعة.

فتصرخ بصوت مرتفع :”إستعمل السم, الأنشوطة لا تنفع”. و ترمي اليه السم,فيصبه في فم التنين . و يبتهج الجميع و يحتفلون, و لكن الفارس يشعر بالخجل.

و بعد شهر في رحلة أخرى. و حين مغادرته بسيفه, تذكره الأميرة بأن يكون منتبهاً, و يحمل الأنشوطة و السم. إنه منزعج من إقتراحاتها و لكنه يحملها معه لأي طارئ.

و في هذه المرة يسمع في رحلته امرأة أخرى في ضيق.
و حين يسرع لندائها, يتبدد إكتئابه و يشعر بالثقة و الحيوية.
و لكن حين يسحب سيفه ليقتل التنين, يتردد مرة أخرى.
و يتسائل ” هل أستعمل سيفي,ام الأنشوطة, أم السم؟” “مادا يمكن أن تقول الأميرة؟”.


و للحظة يكون مرتبكاً. و لكن عندها كان يشعر قبل أن يعرف الأميرة, حين كان في الأيام الخوالي يحمل سيفه فقط.

النهاية

بانفجار ثقة متجددة يرمي جانباً الأنشوطة و السم و يزحف على على التنين بسيفه الذي يثق فيه. و يقتل التنين و يبتهج أهل المدينة.
لم يعد الفارس في درعه الامع الى أميرته أبداً.
و بقي في القرية الجديدة و عاش سعيداً بعد ذلك. لقد تزوج في الحقيقة, و لكن بعد أن تأكد أن شريكته الجديدة لا تعرف شيئا عن الأنشوطة و السم.

تغيير الزوج وفقآ للقصة

و كما هو الحال في قصتنا عن الفارس في الدرع الامع, كثير من النساء يحاولن مساعدة رجلهن بتحسينه و لكن دون علمهن يضعفنه أو يجرحنه.
و إدراك أن في داخل كل رجل فارسا في درع لامع ايجاز
قوي يعينك على تذكر حاجة الرجل إلى التقبل و الثقة و الاعجاب .

ربما يقدر للرجل الرعاية و المساعدة أحياناً, لكن الكثير منها ينقص ثقته أو يطفئه.

> للكاتب .John Gray Ph.D.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.

error: المحتوي يخضع لحقوق الملكية ، لذا ممنوع النسخ. شكرآ لتفهمكم!!