بدائل حشوات السيليكون لتكبير الصدر

مارس 18, 2012 2 0 0


بعد الفضيحة التي طالت حشوات السيليكون المصنّعة من شركة «بولي آيمبلانت بروستيزيس» Poly Implant Prosthesis – PIP والتي يُرجّح أنها تسبّب السرطان، نتيجة افتقارها للمعايير الطبّيّة العالميّة، نستعرض هنا البدائل الجديدة التي تشكّل منفذاً آمناً بعض الشيء للّواتي يرغبن بزيادة حجم أثدائهنّ.
تكبير الصدر عن طريق تطعيم الدهون
تنطوي هذه العمليّة على إزالة الدهون، من خلال شفط الدهون من الأرداف والفخذين والبطن والوركين، وإعادة حقنها في الثدي.
من الناحية العمليّة: يتم إجراء هذه العمليّة تحت التخدير العام، وتستمر ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات. وبعد العمليّة يكفي الإقامة في المستشفى لمدة 24 ساعة. ويجب ارتداء ملابس ضاغطة على المناطق التي تم شفط الدهون منها، وعلى الثديين لمدة 3 أسابيع تقريباً. توقّعي كدمات وانتفاخاً وألماً في المناطق التي تم شفط الدهون منها، وفي الثديين. من المفترض أن تزول الكدمات خلال 15 يوماً، ويجب الانتظار شهراً ونصف الشهر كي تظهر النتيجة على الثديين.
المزايا: نتيجة طبيعيّة ومستقرّة %100. ولا ينتج عنها أيّ ندوب تقريبا، فقط فتحات صغيرة مكان شفط الدهون، ونقاط صغيرة مكان إعادة حقن الدهون. وهذه العمليّة لا تؤثّر على تفسير فحص الثدي بالأشعة.
السلبيّات: لا تسمح بتكبير حجم الثدي كثيرا في المرّة الأولى، وتتطلّب إعادة العملية مرّتين للحصول على مقاس B أو C بدلا من مقاس A. يجب أيضاً أن يكون هناك دهون يمكن إزالتها في مكان ما من الجسم، وغالباً الفتيات اللواتي يكون حجم الثدي عندهن صغيراً جدّاً، لا يكون لديهنّ دهون كافية لإزالتها في مناطق أخرى من الجسم.

كيف تؤثّر الخبرة غير الكافية على هذه العمليّة: الثدي عضو يجب فحصه باستمرار للتحقّق من عدم وجود سرطان الثدي. والخلايا الدهنيّة تشكّل موضوعاً للعديد من الدراسات التي تظهر أنّ لهذه الخلايا القدرة على تحفيز الخلايا التي يتم حقنها بجانبها. ويتساءل العلماء ما إذا كانت هذه العمليّة تزيد من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي. ولم يتم إجراء أي دراسة سريريّة حول هذا الموضوع، ولكن قد يستغرق الأمر عشر سنوات تقريباً للتمكّن من تأكيد هذا.
حقن حمض الهيالورونيك
تنطوي هذه العملية على حقن جل حمض الهيالورونيك وراء غدد الثدي. هذه الطريقة واعدة، لأنّها قابلة للتعديل، ويمكنها تصحيح بعض «العيوب» التي لا يمكن لزراعة الثدي تصحيحها، مثل ملء منطقة أعلى الصدر قليلا دون تكبير حجمها، بل وقد يحلّ هذا المنتج، إذا تم تطويره، محلّ زراعة الثدي في بعض الحالات.
ما هو حمض الهيالورونيك: يتكوّن من 95 % من الماء و %5 من السكريات. ويوجد بحالته الطبيعيّة في الجسم، ويستخدم في التجميل لملء التجاعيد وتغيير حجم معالم الوجه والجسم، ولكن يتم أيضاً حقنه داخل العينين وفي المفاصل منذ سنوات عديدة…. وحسب المنطقة التي يتم حقنه بها، يتم استخدام جل مضغوط نوعاً ما. ويتم حقن أكثر السوائل تحت الجلد والسوائل الأكثر تماسكاً في طبقات عميقة من الجلد. حِقن الماكرولين هي الأكثر تماسكاً من حمض الهيالورونيك، وتستخدم لتكبير حجم الجسم. وهو منتج من نوعيّة Q-Med Restyalne، Perlane….
من الناحية العمليّة: يتم حقن الحمض غالباً تحت التخدير الموضعي، وتدوم العمليّة حوالي ساعة. ويُنصح بفترة راحة من 3 إلى 4 أيام، بسبب الألم في الثدي.
المزايا: يتم إجراء هذه العمليّة تحت التخدير الموضعي. ويمكن تغيير حجم الصدر حسب الطلب: «إعادة ملء» أعلى الصدر قليلا، ورفع موقع الثديين. وفي الوقت الراهن، يستخدم هذا المنتج لعمليات تكبير الثدي الصغيرة. ويمكن سحب المنتج بسهولة تحت التخدير الموضعي.
السلبيّات: حمض الهيالورونيك منتج قابل للإمتصاص. ويتمّ التخلّص من حوالي
70 % من المنتج من قبل الجسم. لذا فإنّ هذه العمليّة مكلفة بالنسبة لمدّتها. وتسبّب حقن الماكرولين لدى 20 % من النساء ما يسمّى كبسولة (غشاء منفصل يتجمّع حول الزرعة) متصلّبة جدّاً. سريريّاً هذا يعني، مثل زراعة الثدي، كتلةً ملموسة، وفي الحالات القصوى تؤدّي إلى تشوّه الثدي. وهذا المنتج يؤثّر سلباً على تفسير فحص الثدي بالأشعة، لأنّه غير منفذ للإشعاع (لا يؤثّر على التصوير بالرنين المغناطيسي).
كيف تؤثّر الخبرة غير الكافية على هذه العمليّة: تبرز هنا مسألة التأثيرات على المدى الطويل، والتصوير لفحص سرطان الثدي. فقد يؤدّي سوء تفسير فحص الثدي بالأشعة إلى تأخّر التشخيص. وهذا يعني أنّ الماكرولين منتج من الجيل الأوّل سيتم تطويره. ومن المفترض أن يتطوّر أداؤه مع الوقت وتقلّ احتمالات الإصابة بالكبسولة. (للعلم، تسبّب زراعة الثدي منذ 30 عاما 30 % من حالات الكبسولة أيضا، وفي هذه العملية تبلغ النسبة %20، أي أقلّ بنسبة 10ا%). أما بالنسبة لمسألة فحص سرطان الثدي، فمن المتوقّع أيضاً أن يتطوّر.
تحذير
تمنع بعض الدول استخدام المواد التي يتم حقنها لتكبير الثدي، نظراً لخطر الإضطرابات المؤقّتة لفحص الثدي بالأشعة. ووفقا للوكالة الفرنسيّة للأمن الصحّي لمنتجات الصحّة، فإنّ هذا القرار هو «إجراء وقائي» بسيط، لأنّه «لم يبرز أيّ حدث خطير خلال السنوات الثلاث الأخيرة من استخدامه، سواء في فرنسا أو في أوروبا» ولم يتم تحديد أي مخاطر منذ السماح باستخدام المنتج عام 2008. ولا يزال يتم استخدام الماكرولين في فرنسا لعلاجات الحشوات المؤقّتة للجسم، كما لا يزال يُستخدم في كثير في الدول الأخرى لجميع العلاجات، التي تشمل تكبير الثدي.

Comments

comments

share TWEET PIN IT SHARE
Related Posts
Leave a reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوي يخضع لحقوق الملكية ، لذا ممنوع النسخ. شكرآ لتفهمكم!!